تحت رعاية سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية ، قامت مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي بتوقيع أربعة مذكرات تفاهم مع كل من محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) ، ومؤسسة جسور والأكاديمية الأولمبية ، ومحكمة قطر الدولية ومركز تسوية المنازعات.

وستكون مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي بموجب مذكرة التفاهم الموقعة مع محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) المقر المختار لمحكمة كاس خلال منافسات كأس العالم فيفا قطر 2022™ التي تستضيفها دولة قطر ، كما ستقوم كل من مؤسسة جسور والأكاديمية الأولمبية بتوفير التدريب الأكاديمي والعملي اللازم لتهيئة القانونيين المهتمين بالتحكيم الرياضي ليكونوا محكمين رياضيين دوليين وفق المعايير الدولية ، وكذلك ستوفر محكمة قطر الدولية ومركز تسوية المنازعات الدعم اللوجستي والقانوني اللازم لتتمكن مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي من ممارسة أعمالها لحين إكتمال مقراتها.

وصرح سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية عقب الحفل بأن دولة قطر إتخذت خطوات عديدة لتنظيم القطاع الرياضي ليكون أكثر شفافية ومن أهم هذه الخطوات إنشاء مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي كمؤسسة مستقلة للفصل في كافة المنازعات الرياضية وفق أفضل المعايير الدولية. وأضاف سعادته بأن البيئة التي تم إنشائها للقطاع الرياضي قائمة على مبادئ الشفافية ، النزاهه ومكافحة كافة أنواع الفساد، ولتحقيق ذلك قمنا بإنشاء مؤسسة قضائية مستقلة تضمن تطبيق القوانين وفقاً لأفضل الممارسات.

وأوضح سعادته بأن ما نشهده اليوم من تعاون بين المؤسسات الرياضية المختلفة في الدولة يأتي لضمان الاستغلال الأمثل للموارد بحيث تعمل كل مؤسسة في إختصاصها دون أي إهدار أو تكرار في الموارد.

ختم سعادته تصريحه بالقول إننا فخورون بالتعاون الذي تقوم به المؤسسة من خلال توقيع هذه الاتفاقيات وعلى رأسها اتفاقية التعاون مع محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) لتكون الأولى من نوعها والتي تعكس ثقة المؤسسات الدولية في دولة قطر وقطاعها الرياضي.

وصرح سعادة السيد حسن بن عبدالله الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث بأننا سعيدون بهذا التعاون بين معهد جسور ومؤسسة قطر للتحكيم الرياضي والذي نسعى من خلاله للمساهمة في التطوير المهني  والذي سيشكل إرثاً قانونياً للمجال الرياضي عامة والتحكيم الرياضي خاصة في قطر. وأضاف سعادته بأن الاتفاقية المبرمة مع محكمة التحكيم الدولية (كاس) هي الأولى من نوعها على مستوى بطولات كأس العالم وإننا فخورون بأن دولة قطر لها السبق في ذلك.

وختم سعادته تصريحه بالإشادة بهذا النوع من التعاون الذي ينطوي على إستغلال أمثل للموارد ويوفر بنية تحتية قانونية ستكون إرثاً لكأس العالم فيفا قطر 2022™ نفخر به.

كما صرح السيد إبراهيم خليل المهندي رئيس مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي بأنه وبموجب هذه الاتفاقية ستكون مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي مقراً لهيئات التحكيم الخاصة بكأس العالم فيفا قطر 2022™ والتي تنشئها محكمة التحكيم الدولية (كاس) للبطولة ، كما أن الاتفاقية تضمن تبادل الخبرات لضمان عمل مؤسستنا وفق أفضل المعايير والممارسات الدولية.

وأضاف السيد المهندي بأننا من خلال الاتفاقيات مع معهد جسور والأكاديمية الأولمبية نسعى لضمان توفير التدريب اللازم لكافة المهتمين بالتحكيم الرياضي في الدولة وخصوصاً بأن المؤسستين قد أثبتا تفوقهما في مجال التدريب في القطاع الرياضي.

وختم السيد / المهندي تصريحه قائلاً بأننا أيضاً نفخر باتفاقيتنا مع محكمة قطر الدولية ومركز تسوية المنازعات والتي ستوفر المقرات والخبرات القانونية اللازمة لضمان سير أعمال المؤسسة بشكل سلس لحين الانتهاء من إعداد مقرات مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي.

كما صرح السيد جون كوتس رئيس محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) بأن هذه الخطوة تعتبر الأولى من نوعها لمحكمة التحكيم الدولية (كاس) وتهدف مذكرة التفاهم لأن تكون مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي مقراً لهيئات ومحكمي محكمة التحكيم الدولية (كاس) خلال فعاليات كأس العالم فيفا قطر 2022™ ، كما أضاف بأنه يتطلع للتعاون مع مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي في كافة المجالات التي من شأنها دعم عمليات مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي ونقل الخبرات التي قد تحتاجها المؤسسة. وأضاف بأن التعاون الذي شهدناه اليوم بين مختلف المؤسسات القضائية والأكاديمية يدعو للسعادة متمنين للمؤسسة كل التوفيق في مهامها.

وختم تصريحه بالإشادة بجهود دولة قطر والخطوات التي اتخذتها لإنشاء هيئة مستقلة لفض المنازعات الرياضية.

وصرح السيد جاسم راشد البوعينين الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية ورئيس الأكاديمية الأولمبية بأننا سعيدون بهذه الإتفاقية التي تعكس مدى تعاون المؤسسات الرياضية كل في إختصاصه لبناء بيئة رياضية متكاملة كما أضاف بأن هذه الاتفاقية ستضمن حصول خريجي الأكاديمية وخصوصاً خريجو برنامج الماجستير الرياضي على التدريب العملي اللازم ليكونوا أعضاء فعالين في مؤسسة التحكيم الرياضي ابتداءاً و محكمة التحكيم الدولية (كاس) مستقبلاً.

من جانبه، أكد السيد فيصل بن راشد السحوتي، الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية على أهمية مذكرة التفاهم الموقعة بين المحكمة ومؤسسة التحكيم الرياضي، حيث ستعمل المذكرة على تعزيز ثقافة التحكيم في دولة قطر، لاسيما ان التحكيم يعتبر وسيلة فعالة وسريعة لحل النزاعات. وأضاف السحوتي ان الشراكة مابين المحكمة ومؤسسة التحكيم الرياضي تعتبر أساس جديد والذي من شأنه أن يساهم في توحيد الجهود في مجال تسوية المنازعات في دولة قطر.