قامت محكمة قطر الدولية بتوقيع مذكرة تفاهم مع مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي لبدء تعاونهم في مجال حل النزاعات البديلة. وتنص المذكرة على التعاون المشترك لتعزيز بيئة التحكيم الدولية في دولة قطر وتنسيق تنظيم الأحداث والندوات وورش العمل والمؤتمرات حول التحكيم والتوفيق والوساطة.

وقع مذكرة التفاهم السيد إبراهيم خليل المهندي رئيس مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي ، والسيد فيصل راشد السحوتي الرئيس التنفيذي لمحكمة قطر الدولية ومركز تسوية المنازعات. كما تضمنت مذكرة التفاهم تعاوناً لتبادل الخبرات والمعلومات حول مختلف الأدوات لتسوية النزاعات من أجل المصلحة المشتركة بين المؤسستين وخلق بيئة دولية لتسوية النزاعات.

من جانبه ، قال السيد إبراهيم خليل المهندي إن الشراكة مع محكمة قطر الدولية ستعزز البيئة القانونية لوسائل حل النزاع البديلة في القطاع الرياضي وستسمح لمؤسسة قطر للتحكيم الرياضي ببدء عملياتها في مرافق مجهزة بأحدث الوسائل التكنولوجية. وأضاف المهندي أن مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي تتطلع إلى الاستفادة من خبرة محكمة قطر الدولية وتعزيز بيئة التحكيم في قطر.

وشدد السيد الصحوتي على أهمية أن تركز مذكرة التفاهم على التعاون المتبادل بين الطرفين في دعم وتعزيز بيئة التحكيم في قطر ، مع الاعتراف بأن التحكيم وسيلة ناجحة وفعالة لتسوية النزاعات بطريقة سريعة وسرية. وقال “إن شراكتنا مع مؤسسة قطر للتحكيم الرياضي ستعزز جهودنا في مجال حل النزاعات البديلة ، والتي ستساهم في تعزيز بيئة حل النزاعات في قطر”.